الإثنين , 21 أكتوبر 2019
الرئيسية / محلي / كيف سيصلّي الرائد الإماراتي هزاع المنصوري في الفضاء؟
_108957323_mediaitem108827971

كيف سيصلّي الرائد الإماراتي هزاع المنصوري في الفضاء؟

تزامنًا مع انطلاق رحلة رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، إلى الفضاء، تساءل بعضهم عن كيفية قضائه حياته اليومية باعتباره مسلما ممارسا للشعائر الدينية في “المحطة الفضائية الدولية”.

كيف سيعرف القبلة وحركة مركبته سريعة ومستمرّة؟ وكيف سيميز مواقيت الصلاة المختلفة عن يومنا الأرضي المؤلف من 24 ساعة؟ وكيف سيتوضأ والجاذبية منعدمة ولا يمكنه استخدام الماء؟ وماذا سيحصل إذا تزامنت رحلة رائد فضاء مسلم في المستقبل مع موعد صيام شهر رمضان؟ هل سيصوم أم أنه في حكم المسافرين؟

كلّها أسئلة تطرح على هزاع المنصوري، أوّل رائد فضاء عربي يلتحق بالمحطّة الدولية حيث سيمضي ثمانية أيام في إجراء تجارب علمية مع زميليه رائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا مير والروسي أوليغ سكريبوشكا.

ويعد هذا الطيار المقاتل السابق هو تاسع رائد فضاء مسلم وثالث عربي بعد السعودي سلطان بن سلمان آل سعود (1985) والسوري محمد فارس (1987).

منذ الثمانينيات طُرحت مسألة الصلاة خارج كوكب الأرض مع فقدان اتجاه القبلة، واختلاف انقلاب الليل والنهار وتوالي الساعات، وتزامن ذلك مع صعود رواد فضاء مسلمين إلى الفضاء.

وتظهر صور قديمة أداء الأمير سلطان بن سلمان الصلاة في المركبة الفضائية، كما أشارت تقارير صحافية إلى صيامه آخر أيام رمضان ذلك العام خلال رحلته، بعد عودته إلى فتوى من مفتي السعودية في ذلك الحين الشيخ عبد العزيز بن باز.

وفي عام 2006، طُرحت الإشكالية ذاتها على رائد الفضاء الماليزي، شيخ مظفر شكور، الذي سجّل فيديو لأدائه الصلاة في المركبة الفضائية وهو يثبت قدميه بأرضيتها تفاديًا لخسارة الجاذبية.

ولمساعدة شكور في سعيه، اجتمع 150 باحثًا اسلاميًا حينها، لإعداد دليل لرواد الفضاء المسلمين، وافقت عليه دار الفتوى الماليزية.

ومع دخول الإمارات عالم الفضاء، وقبل أيام من إقلاع المنصوري في رحلته، أصدرت “دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري” التابعة لحكومة دبي، كتيبًا بعنوان “تقدير مواقيت الصلاة والصيام لرواد محطة الفضاء الدولي” أعدّه حمد محمد صالح، وهو عضو إدارة البحوث الاسلامية.

ويتضمّن الكتيّب بحثًا موجزًا في مصادر فقهية عدّة لتبيان الإجابة على سؤال إعفاء المسلمين من الصلاة والصوم في الفضاء من عدمه.

وبحسب الكتيّب، فإنّ جذر السؤال ليس بجديد، و”يعود إلى إشكاليّة تتعلّق بمواعيد الصلاة في بعض المناطق على كوكب الأرض، قبل غزو الفضاء. ففي القطبين الشمالي والجنوبي مثلًا، نهار وليل يمتدّان لستة أشهر على التوالي”.

ويرجع الباحث إلى مراجع فقهيّة كثيرة، والخلاف حول حديث الدجال الوارد في صحيح مسلم، حين قال: “قلنا يا رسول الله ذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: لا اقدروا له قدره”.

يبيّن الحديث أن العبادة لا تسقط عن المسلم عند انتفاء العلامات، لكن هناك خلافا فقهيا حول معنى “التقدير”، إذ يشير الباحث الاماراتي إلى اتفاق الفقهاء حول تقدير أوقات الصلاة والصيام في البلاد ذات الليل والنهار الطويلين، قياسًا بمواقيت أقرب البلدان إليها، أو بحسب مواقيت اليوم المعتدل لديها حين يكون الليل والنهار 12 ساعة، أو بحسب مواقيت مكة المكرمة.

الإشكالية الأخرى تتمثّل بتحديد القبلة، وذلك أمر صعب، فمع سرعة مرور المركبة بموازاة كوكب الأرض، واختلاف اتجاهاتها. ينصح الكتيّب الرواد المسلمين “بتحري جهة القبلة عند مرور مركبتهم بموازة الكعبة أو الجزيرة العربية، وإن تعذر عليهم ذلك، يمكنهم أن يتوجهوا صوب كوكب الأرض، ويقع فيهم عندها حكم صلاة شدة الخوف التي يسقط فيها التوجه للقبلة”.

بالنسبة للوضوء، “يمكن استخدام المناشف المبللة، ويمكن التزود بحفنة من التراب أو قطعة حجر للتيمم، وإن تعذّر ذلك، يمكن الاستناد إلى هيكل المركبة الذي يعدّ من جنس الأرض”.

يلفت الكتيّب إلى أنّ الرائد يمكنه أداء الصلاة من دون قيام وسجود، في حال تعذّر عليه تثبيت رجليه، ويمكنه الصلاة جالسًا في مقعده مع ربط الحزام، والصلاة إيماءً.

كما يشير الباحث إلى أنّ عذر السفر ينطبق على ركاب محطة الفضاء في دورانها حول الأرض، ولكن إن أحبّ الرائد الصيام، عليه اتباع مواقيت إمساك وفطور مكّة، كما يمكنه جمع فروض الصلاة وفقًا لعذر السفر ذاته.

ويقترح حمد محمد صالح تعميم بحثه على محطات الفضاء الأخرى في حال حاجة رواد مسلمين إليه، كما يدعو باقي الباحثين المسلمين والفقهاء إلى التوسع في بحث مسألة العبادات خارج الأرض. فما حكم السفر إلى المريخ مثلًا؟ ولنفترض أننا عثرنا على ماء في الكوكب الأحمر، فهل يكون صالحًا للوضوء؟ كلها أسئلة لا بدّ أن تجد إجابة أو إجابات.

تعاليق

تعليق

شاهد أيضاً

السجن

موريتانيا: تهيئة سجن وسط البلاد للمجرمين الخطرين

شرعت السلطات الموريتانية ، في بناء سجن كبير على أنقاض مبنى كانت فرنسا تستغله إبان ...