الثلاثاء , 16 يوليو 2019
الرئيسية / رياضة / الفار والانسحاب والفوضى.. ماذا جرى في نهائي أبطال أفريقيا؟
téléchargement (2)

الفار والانسحاب والفوضى.. ماذا جرى في نهائي أبطال أفريقيا؟

انتهت مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا بشكل لم يتوقعه أحد، وأطلق الحكم الغامبي باكاري غاساما صافرة تتويج الترجي ونهاية لقاء بدأ يوم الجمعة واختتم يوم السبت.

وفي انتظار بيان رسمي من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، تشير المعلومات الواردة من ملعب رادس في العاصمة التونسية إلى أن حكم المباراة أعلم قائدي الفريقين قبل انطلاق المباراة بعدم الاعتماد على تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) بسبب خلل تقني.

وذكرت مصادر لقناة “بي إن سبورت” أن قطعة خاصة بتقنية الفيديو تأخر وصولها إلى تونس، وهو ما منع توظيف الفار في المباراة.

وتقدم يوسف بلايلي بهدف للترجي في الدقيقة 41، قبل أن تتوقف المباراة بسبب احتجاجات من لاعبي الوداد البيضاوي الذين طالبوا بالعودة إلى تقنية الفيديو من أجل الفصل في هدف رفض الحكم الغامبي احتسابه في الدقيقة 60.

Embedded video

beIN SPORTS

@beINSPORTS_MENA

هدف ⚽️ يوسف بلايلي يشعل مدرجات ملعب رادس بالأول من تصويبة رائعة 💥

الترجي 1 الوداد 0

199 people are talking about this

وخلال ساعة ونصف دارت مفاوضات قادها رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد وبدأها مع مسؤولي الناديين فوق أرضية الميدان واستكملها في المقصورة الرئيسية مع أطراف أخرى.

وفي ظل الأزمة المتفاقمة، توجه لاعبو الوداد البيضاوي إلى غرفة تبديل الملابس، رافضين العودة لاستكمال اللقاء إلا بعد العودة إلى تقنية الفيديو في الهدف الملغى.

وقرر الحكم إعلان فوز الترجي مستندا إلى القوانين التي تنص على إعلان الفريق فائزا في حال انسحاب المنافس ورفضه العودة إلى الملعب خلال 45 دقيقة.

وقال مدير الكرة بالترجي التونسي رياض بالنور إن ناديه ليس مسؤولا عن تقنية الفيديو، واستحق تتويجه باللقب للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.

وأوضح بالنور لوسائل الإعلام أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم هو المسؤول عن الفار، وقال إن “الحكم هو الوحيد الذي يملك حق اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو، وليس من حق اللاعبين مطالبته بالعودة إلى التقنية”.

في المقابل، قال رئيس نادي الوداد البيضاوي سعيد الناصيري إن فريقه لم ينسحب من المباراة ولكن طالب باستكمالها بوجود تقنية الفار، وأكد أن فريقه سيلجأ إلى محكمة التحكيم الرياضي من أجل الاحتجاج على قرار الحكم.

وتحدث الناصيري في تصريحات بعد المباراة عن وجود “سوء نية” بالنظر إلى الأحداث التي تضاف إلى القرارت المثيرة للجدل للحكم المصري جهاد جريشة في مواجهة الذهاب، التي كلفته عقوبة الإبعاد لمدة ستة أشهر.

ولم تتوقف أحداث مباراة رادس بصافرة النهاية، فقد شهد حفل توزيع الميداليات ومنح الكأس فوضى كبيرة وسوءا في التنظيم حرم بسببه اللاعبون من الاحتفال مطولا بالكأس الأفريقية التي هرب بها أحد المسؤولين سريعا إلى غرف تبديل الملابس.

تعاليق

تعليق

 استدراكات محمد الأمين محنض أحمد على كتاب الأستاذ محمد الشرقاوي

شاهد أيضاً

C9933186-0088-4A0D-9922-0C50F724768F

موريتانيا.. العلماء يكشفون فحوى لقاء الرئيس حول المسيء

كشف العلماء الموريتانيون ، اليوم الأربعاء، فحوى اجتماعهم بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في ...